الانتقال الى المحتوى الأساسي

المركز الإعلامي

الجامعة تنظم ملتقى "مستقبل التعلم الإلكتروني .. رؤية وخارطة طريق"

 
 تحت رعاية معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار
 
 
 

نظمت الجامعة، ممثلة في عمادة التعلّم الإلكتروني والتعليم عن بعد، ملتقى "مستقبل التعلم الإلكتروني ..‏رؤية وخارطة طريق"، وذلك يوم الثلاثاء 17 شعبان 1442هـ، الموافق 30 مارس 2021م) برعاية معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور محمد بن أحمد السديري.


وأوضح معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن الملتقى هو نتيجة لتضافر جهود المؤسسات التعليمية بقيادة وزارة التعليم، ومن خلالها استطاعت القطاعات التعليمية في المملكة التغلب على تبعات جائحة كوفيد-19، مقدمًا خالص الشكر إلى ولاة الأمر على كريم اهتمامهم بتطوير التعليم في المملكة العربية السعودية، ودعمهم اللامحدود لكل ما يخدم الوطن وما يعود بالنفع للأجيال القادمة. كما قدم شكره الجزيل إلى معالي وزير التعليم، لما يوليه من اهتمام بالتعليم عن بعد، ومتابعة مستمرة لمخرجاته. وشكر معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار على رعايته لهذا الملتقى وحرصه على إقامته والمشاركة فيه.


بدوره، بيّن عميد التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد الدكتور هشام بن جميل برديسي، أن الملتقى يحرص على بناء مجتمع أكاديمي يُشارك في تحقيق التميز والابتكار في مجال التعلّم الإلكتروني وتبادل التجارب الناجحة أثناء الأزمات، من أجل توفير فرص التعلّم النوعي لطلاب التعليم العام والعالي بالمملكة العربية السعودية، وأن جامعة الملك عبدالعزيز تهدف من هذا الملتقى إلى الخروج بإطار من الممارسات المثالية الموحدة التي تستشرف مستقبل التعلم الإلكتروني في برامجها الأكاديمية، بناءً على التجارب الناجحة التي عرضها نخبة من عمداء كليات الجامعة، ووثقوا من خلالها المكتسبات والتطلعات في هذا المجال.


من جانبها، أكدت وكيلة عمادة التعلّم الإلكتروني والتعليم عن بعد الدكتورة لمياء باحارث، أن المشاركين في الملتقى ناقشوا عبر جلسات افتراضية تفاعلية أحدث المستجدات في تطبيق ممارسات التعلّم الإلكتروني خلال جائحة كورونا، شملت: سبل تحسين عمليات التعليم/التعلم خلال جائحة كورونا وكيفية التخطيط للأزمات، ووسائل التعلم المعزز بالتكنولوجيا والتحوّل الرقمي، ومشاركة التطبيقات والتجارب المُبتكرة في التدريس والتعلم. وأشارت إلى أن الملتقى احتوى على دورات تدريبية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، ومعرض تفاعلي مصاحب للملتقى ومسابقة ثقافية، وتضافرت الجهود التنسيقية في تصميم وتفعيل المنصة الافتراضية لتكون شبكة تشارك للمعرفة خلال الملتقى، كما ستتاح كافة الجلسات المسجلة والعروض ومحتوى المعرض المصاحب لمدة شهر كامل للزائرين، رغبة من جامعة الملك عبدالعزيز في تشجيع مشاركة المعرفة والخبرات لتحسين وتطوير الأداء.

 
 

 
 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 4/1/2021 1:04:06 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :